منذ زمن ليس بالبعيد تم الاستفادة من تطبيقات التعلم الالكتروني على المستوى العالمي في التعليم العالي والتعليم العام وبدأت تطبيقاته ومناهجه وبرامجه في الانتشار خاصة في ظل وجود وانتشار تقنية الانترنت حيث صممت برامج أكاديمية تناسب هذه البيئة التعليمية بناء على نظريات علمية في هذا المجال, وصممت البرامج الالكترونية التي تمكن من إدارة المنهج التعليمي الالكتروني. ​                            

كلمة عميد العمادة

ان تقنيات التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد لم تعد رفاهية او ادوات تقوم بايصال المعرفة ونقل المعرفة بشكل افضل، بل اصبحت من ضرورات التعليم الجامعي المتميز وذلك بتغير طبيعة وسلوكياتت المتعلم ووسائل ايصال المعلومات ونقل المعرفة. فالطالب اليوم ليس بالمتلقي السلبي الذي يريد ان يستمع الى المحاضرة ويرى وينصت الى استاذه، نحن نتعامل مع جيل تطبع اناملة اكثر من ما يكتب قلمه. ويتعامل مع المدونات والبريد الالكتروني ومحركات البحث على الانترنت والكتب الالكترونية اكثر من مثيلاتها التقليدية. ويشارك بشكل ايجابي في انتاج المعرفة من خلال الوسائل التقنية (المدونات المواقع المنتديات وكافة الشبكات الاجتماعيةالالكترونية). ​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​